ائتلاف المالكي يهرب إلى الإمام بالإجهاز على (حكومة الشراكة الوطنية) وتأسيس دولة (حزب الدعوة)

كشف القيادي في ائتلاف دول القانون عزة الشابندر، أن رئيس الحكومة نوري المالكي بدأ بالسعي لتشكيل أغلبية نيابية لتشكيل حكومة أغلبية تحكم خلال الفترة المقبلة، وأكد أن ائتلاف دولة القانون يجري مباحثات معلنة وأخرى سرية مع أطراف “وطنية” من اجل إعلان الحكومة الجديدة، واصفا حكومة الشراكة الوطنية الحالية بأنها “مهزلة” يجب أن تنتهي.وقال عضو ائتلاف دولة القانون في حديث لـ”السومرية نيوز”، “نحن ندفع باتجاه تشكيل كتلة برلمانية ذات غالبية سياسية ونقيم حكومة على أساس أغلبية سياسية”، مشيرا إلى أن “دولة القانون جاهزة كي تستلم الكرة مرة أخرى (في إشارة منه إلى تشكيل حكومة جديدة) لكن بشكل أرقى وأفضل وبصيغة الأغلبية”.وأكد الشابندر أن “تصريحات رئيس الحكومة العراقية عن نيته طلب سحب الثقة من الحكومة الحالية أتت من قناعته وإيمانه بأن المشهد السياسي العراقي لن يثبت وسيشهد تغييرات مهمة”، مبينا أن “ائتلاف دولة القانون يستعد لأي مفاجأة من هذا القبيل قد تصدر منا أو من غيرنا” بحسب تعبيره.وشدد الشابندر أن “دولة القانون يؤكد ان المشهد السياسي القادم سيكون ذا اغلبية سياسية حاكمة ومعارضة خارج الحكم”، معتبرا أن “ان حكومة الشراكة الوطنية الحالية التي يضع المشاركون فيها رجل في الحكم وأخرى في المعارضة مسرحية هزلية يجب ان تتوقف”.لفت إلى ان دولة القانون يجري حوارات جادة مع اطراف وطنية عراقية بشكل معلن وحوارات اخرى خاصة غير مكشوفة”، مؤكدا أن “اعلان الاغلبية سيكون مفاجأة المرحلة المقبلة.

 

وفسر مراقبون سياسيون هذا الامر بانه محاولة من ائتلاف دولة القانون في الهروب الى امام من الضغط الشعبي والازمات الكتلوية وانه يمهد لتأسيس دولة حزب الدعوة بعد الاجهاز على البقية الباقية مما سمي بحكومة الشراكة الوطنية.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter