إقالة رئيس هيئة الحج والعمرة بسبب اهدار نجليه مئات ملايين الدولارات

كشف مصدر من الهيئة العليا للحج والعمرة لوكالة “باسنيوز” الكردية عن قرب تقديم الشيخ محمد تقي المولى رئيس الهيئة للقضاء بناء على طلب من هيئة النزاهة”، مضيفا، ان “رئيس الوزراء نوري المالكي  ينوي تعين  شخصية اخرى من حزب الدعوة الاسلامية هو راضي الحسيني، في منصب رئيس الهيئة  العليا للحج والعمرة”.

من طرفه، قال مريوان نقشبندي، مدير اعلام وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في كردستان، وهو عضو اللجنة العليا لاعلام هيئة الحج الاتحادية، والذي رأس منذ اعوام بعثة اعلام اقليم كردستان الخاصة بالحج، انه “لم يتم الاعلان رسميا عن هذا الاجراء، كما لم يتم ابلاغ وزارة الاوقاف والشؤون الدينية في حكومة اقليم كردستان والمديرية العامة للحج والعمرة في الوزارة بهكذا قرار”.

ورجح نقشبندي ان اقالة المولى، بسبب “تصرفات نجلين له وهما (علي وستار)، داخل الهيئة العليا للحج والعمرة، واللذين كانا قد سيطرا كليا على امور الهيئة في فترة من الفترات، وتسببا بهدر ملايين الدولارات من اموال الحجاج العراقيين والميزانية الخاصة للهيئة، لذا اعتقد ان المولى سيواجه تهمة سوء استغلال السلطة”.
ولفت نقشبندي في حديث للوكالة نفسها، الى ان “رئيس الوزراء نوري المالكي، كان قد عين قبل 8 أشهر شخصية من حزبه هو راضي الحسيني، في منصب نائب رئيس الهيئة، بينما هذا المنصب هو من حصة الكرد ، لكن المالكي استغل عدم الاهتمام واللامبالاة من جانب الكرد، لتعيين شخصيةعربية في المنصب”.
مراقبون يعتقدون أن هذه الاجراءات هي بمثابة تصفية حسابات من جانب المالكي ضد خصومه في الاحزاب والتيارات الاخرى، خاصة مع اقتراب موعد الانتخابات البرلمانية المقرر اجراؤها في نيسان القادم.

 

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter