أياد علاوي : اميركا وايران ضدي وكلاهما يطالبان بالتجديد لنوري المالكي

رأى رئيس الوزراء الأسبق أياد علاوي الأحد ان الولايات المتحدة لن تدعم أية حكومة عراقية ليست على علاقة جيدة بإيران.
وقال علاوي وهو رئيس القائمة العراقية التي احتلت المرتبة الاولى في الانتخابات التشريعة العراقية الأخيرة في برنامج “أصحاب القرار” من قناة “روسيا اليوم” “أعتقد أن الولايات المتحدة تقف ضدي، وموقفها معروف في المجتمع العراقي، وهي تحاول أن تدعم فقط من له علاقة جيدة مع طهران”.
وأضاف “لا تربطني علاقة سيئة بطهران ولكن في نفس الوقت لا أمتلك علاقات جيدة معها أيضاً”.
وتابع انه لاحظ من لقاءاته بالمسؤولين الأميركيين “انهم حريصون على أن يكون هناك نوع من الحكومة التي ترضى عليها إيران.. حتى لا تحصل مشاكل في العراق بعد الانسحاب. قد يكون هذا السبب”.
وأوضح ان الأميركيين يصرحون بشكل مستمر بأن هناك تدخلات ايرانية وان هناك تسليحاً ايرانيا لجهات عراقية، لذلك قد يكون هذا أحد العوامل للحفاظ على الامن.
وأشار إلى انه التقى برئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين في وزارة الخارجية الروسية وناقشا الاوضاع في العراق والشرق الأوسط، مشيراً إلى رغبة العراق بأن “تلعب روسيا دوراً مهماً سواء على الصعيد الاستثماري والاقتصادي في العراق او على صعيد دعم العملية السياسية بحيث تكون عملية متوازنة وواضحة”.
وأعرب عن توقعه بألاً تطول عملية التفاوض حول تشكيل الحكومة العراقية، وقال إن “الحكومة المقبلة يجب أن تضم كل الاطياف الموجودة، وحتى الذين لم يفوزوا بالانتخابات نعتقد ايضاً انهم يجب ان يكونوا جزءاً من العملية السياسية”.
وأكد ان الحل في العراق يجب أن يكون عراقياً من دون أي تدخّل خارجي

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter