أمريكا وبريطانيا تحاولان استدراك ما فاتهما من الغنيمة الاقتصادية في العراق

<!– /* Font Definitions */ @font-face {font-family:”Cambria Math”; panose-1:2 4 5 3 5 4 6 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:roman; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1107304683 0 0 159 0;} @font-face {font-family:Calibri; panose-1:2 15 5 2 2 2 4 3 2 4; mso-font-charset:0; mso-generic-font-family:swiss; mso-font-pitch:variable; mso-font-signature:-1610611985 1073750139 0 0 159 0;} /* Style Definitions */ p.MsoNormal, li.MsoNormal, div.MsoNormal {mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin-top:0cm; margin-right:0cm; margin-bottom:10.0pt; margin-left:0cm; text-align:right; line-height:115%; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} p.MsoNoSpacing, li.MsoNoSpacing, div.MsoNoSpacing {mso-style-priority:1; mso-style-unhide:no; mso-style-qformat:yes; mso-style-parent:””; margin:0cm; margin-bottom:.0001pt; text-align:right; mso-pagination:widow-orphan; direction:rtl; unicode-bidi:embed; font-size:11.0pt; font-family:”Calibri”,”sans-serif”; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} .MsoChpDefault {mso-style-type:export-only; mso-default-props:yes; font-size:10.0pt; mso-ansi-font-size:10.0pt; mso-bidi-font-size:10.0pt; mso-ascii-font-family:Calibri; mso-fareast-font-family:Calibri; mso-hansi-font-family:Calibri; mso-bidi-font-family:Arial;} @page Section1 {size:612.0pt 792.0pt; margin:72.0pt 90.0pt 72.0pt 90.0pt; mso-header-margin:36.0pt; mso-footer-margin:36.0pt; mso-paper-source:0;} div.Section1 {page:Section1;} –>

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”جدول عادي”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-qformat:yes;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-fareast-font-family:”Times New Roman”;
mso-fareast-theme-font:minor-fareast;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

تكثف الحكومتان البريطانية والأمريكية على حد سواء جهود تشجيع الاستثمار في العراق من خلال إرسال وفود تجارية رفيعة المستوى إلى بغداد وعقد مؤتمرات تجارية، بعد انسحاب القوات المحتلة من هناك .وقالت صحيفة “فايننشال تايمز” الجمعة إن الولايات المتحدة تنسحب من العراق بعد نحو تسع سنوات تاركة الغنائم الاقتصادية الواسعة للبلاد إلى دول لم تؤيد ولم تشارك في الغزو الذي قادته عام 2003. وأضافت الصحيفة أن إيران وتركيا والصين وكوريا الشمالية والدول العربية تستثمر الآن مليارات الدولارات في العراق، وتجاوزت بكثير استثمارات الولايات المتحدة وبريطانيا في كل قطاع من القطاعات غير النفطية، من وسائل النقل والاتصالات إلى السكن والبناء .وأشارت إلى أن الشركات الأمريكية والبريطانية كانت فازت بعقود مربحة في وقت مبكر في قطاعي النفط والغاز، لكن استثمارات البلدين كانت متواضعة خارج نطاق قطاع الطاقة وأعرب مسؤولون عراقيون عن خيبة أملهم من غياب اهتمام القطاع الخاص في البلدين في الاستثمار خارج قطاع النفط والغاز في العراق . ونسبت الصحيفة إلى كارني روس، الدبلوماسي البريطاني السابق والذي يرأس الآن المجموعة الاستشارية غير الربحية (الدبلوماسي المستقل)، قوله “إن العراقيين يحرصون الآن على اقامة علاقات اقتصادية مع دول مثل ايران التي كانت تعتبر عدواً من قبل، لكنها اصبحت الآن شريكاً تجارياً” . وأضاف روسي “هذا يعني أن العراق ألزم نفسه بالمنطقة، وفي حال كان المحافظون الجدد في واشنطن أملوا في الحصول على افضلية للشركات الأمريكية على المدى الطويل، فقد ثبت خطأهم”، في اشارة إلى كادر المستشارين حول الرئيس السابق جورج دبليو بوش .

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter