أبناء الجولان في الذكرى الثامنة والثلاثين لحرب تشرين التحريرية.. سورية قادرة على الخروج من الأزمة وإستعادة قيم تشرين النبيلة

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin:0cm;
mso-para-margin-bottom:.0001pt;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:10.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-bidi-font-family:Arial;}

القنيطرة/سانا/وكالة انباء التحرير(واتا): شارك المئات من أبناء الجولان السوري المحتل في مسيرة تضامنية في بلدة مجدل شمس المحتلة بمناسبة الذكرى الثامنة والثلاثين لحرب تشرين التحريرية عبروا خلالها عن تأييدهم لبرنامج الإصلاح الشامل ورفضهم للتدخل الخارجي في الشؤون السورية الداخلية.

وأكد المشاركون في المسيرة ثقتهم بقدرة سورية على الخروج من الأزمة التي تمر بها وتأكيد قيم حرب تشرين النبيلة وذلك عبر وحدتها الوطنية والتحام شعبها وقيادتها.

وقال الأسير المحرر عطا فرحات إن أبناء الجولان المحتل رفعوا خلال المسيرة الأعلام الوطنية مرددين هتافات تؤكد على وحدة الشعب السوري مشيراً إلى أن المسيرة انطلقت من مدخل بلدة مجدل شمس الغربي وصولاً إلى ساحة سلطان الأطرش في البلدة يتقدمها علم للوطن بطول40 متراً ومجموعة من الخيالة.

من جانبه أكد غالب الحكلوني أحد أبناء البلدة إن نصر تشرين ينمو ويكبر في عقول وقلوب أبناء الجولان المحتل والذين يستذكرون بفخر بطولات الجيش السوري الذي يخوض اليوم معركة العزة والكرامة ويسجل نصراً آخر لسورية.

بدوره لفت سعيد فرحات نجل الشهيدة غالية فرحات إلى إنه مع كل تشرين يقترب موعد التحرير من سفوح جبل الشيخ الذي سجل عليه الجيش السوري بطولات وتضحيات قل مثيلها وستظل مسطرة في صفحات التاريخ.

وأشار الشيخ أديب الصباغ إلى أن ذكرى حرب تشرين تعيد إلى الأذهان تاريخا مضيئا حافلا بالانتصارات وتبعث الأمل والثقة بقدرة سورية الدائمة على الانتصار على أعدائها والوصول إلى بر الأمان

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter