آيدن حلمي: تفجير البرلمان استهدف اغتيال النجيفي بسيارة من طراز سيارات موكبه

/* Style Definitions */
table.MsoNormalTable
{mso-style-name:”Table Normal”;
mso-tstyle-rowband-size:0;
mso-tstyle-colband-size:0;
mso-style-noshow:yes;
mso-style-priority:99;
mso-style-parent:””;
mso-padding-alt:0cm 5.4pt 0cm 5.4pt;
mso-para-margin-top:0cm;
mso-para-margin-right:0cm;
mso-para-margin-bottom:10.0pt;
mso-para-margin-left:0cm;
line-height:115%;
mso-pagination:widow-orphan;
font-size:11.0pt;
font-family:”Calibri”,”sans-serif”;
mso-ascii-font-family:Calibri;
mso-ascii-theme-font:minor-latin;
mso-hansi-font-family:Calibri;
mso-hansi-theme-font:minor-latin;
mso-bidi-font-family:Arial;
mso-bidi-theme-font:minor-bidi;}

العربية  :أكد مكتب رئيس مجلس النواب أسامة النجيفي، الاثنين، أن التفجير الذي وقع داخل المنطقة الخضراء انتحاري هو محاولة لاغتيال النجيفي.

وقال مستشار النجيفي آيدن حلمي إن “التفجير الذي وقع داخل المنطقة الخضراء، كان محاولة لاغتيال رئيس البرلمان أسامة النجيفي”، مبينا أن “موكب النجيفي كان يستعد للانطلاق، والنجيفي تهيأ للخروج من مكتبه، وأن السيارة التي يقودها الانتحاري كانت نوع جي أم سي سوداء اللون، وهي نفس نوع ولون سيارات موكب رئيس البرلمان”.

وأضاف حلمي أن “الانتحاري حاول الانضمام إلى موكب النجيفي، لكن حراس المنطقة الخضراء انتابتهم الريبة من أمره ومنعوه، الأمر الذي اضطره لتغير طريقه ليصطدم برصيف عال وتنفجر السيارة”.

من جهته أكد النائب عن التحالف الكردستاني محما خليل أن “التفجير كان بسيارة نوع جي أم سي سوداء اللون يقودها انتحاري”، مؤكدا أن “المتحدث باسم التحالف الكردستاني مؤيد الطيب أصيب بأطرافه، وأدخل للمركز الصحي داخل المنطقة الخضراء، وقد غادر المركز لاحقا”.

وكان مصدر في الشرطة العراقية، أكد في وقت سابق أن خمسة قتلى وجرحى بينهم المتحدث باسم التحالف الكردستاني مؤيد الطيب سقطوا بتفجير انتحاري وقع، عصر الاثنين، قرب مبنى مجلس النواب داخل المنطقة الخضراء.

Share on facebook
Facebook
Share on twitter
Twitter